المشاركات

عرض المشاركات من أبريل, 2010

يا أهل القلب كلــــــكم ~

:: مَدْخَـلْـ ::

الكويت
البحرين
الإمارات
مصر
سوريا
السعودية
ليبيا
قطر
عمان
اليمن
.
.
.
من المحيط ~
إلى الخليج ~

نـــ حـ بــ كــــ مـــــ
نـــ حـ بــــ كـــــ مـــــ







يا أهلَ القلبِ كُلَكُم .. نُحِبُّكُــــــــــــــــــــــمْ نُحِبُّكُــــــــــــــــــــــــــم
مَلأتــُــــــــمو حَيَاتَنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ا .. آنستمونـــــــــــــــــــا بِقُربـــــــــــــــكـــــم 
أضْأتُمو ظَلامَــــــــــــــــــــــــــــــنا .. فالنورُ نورَ وجوهِكــــــــم
أخضرتمو رِيَاضَنا .. أبهجتُمو العمرَ بِــــــــــــــــــكـــــــــــــــم
باركتمــــو دِيارنـــــــــــــــــــــــا .. فالأنسُ باتَ بوصلــــــــكــــــم
ألهبتمــــــــــــــو أشْواقَنــــــــــا .. جذبْتُمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــونا نَحـْــــــــــــــــوكم
طافتْ ِبكم أرواحنا .. ذابتْ بنا أروَاحكم
أسقيتمــــــــــــــــــو أحلامنا ..آمالنا طارتْ لَـــــــــــــــــــــــــــــــــكـــــم 
أرويتمـــــو أيامَنـــــــــــــــــا .. فما نطيــــــــــــــــــــقُ بُعدكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــم
عانقتمــ…

قصة نجاحك أيها الانسان !

وصلني ع الايميل وأثر فيّ جداً!



قصة نجاحك أيها الانسان


The success story 

At Age 4...... Success is..... Not peeing in your pants
في عمر 4........ النجاح هو..... عدم التبوّل في ملابسك


At Age 6...... Success is..... Finding your way home - From school
في عمر 6........ النجاح هو..... إيجاد طريقك للبيت - من المدرسة






At Age 12.... Success is... Having friends
في عمر 12...... النجاح هو..... لديك أصدقاء






At Age 18.... Success is... Having a driver's license
في عمر 18...... النجاح هو..... الحصول على رخصة قيادة






At Age 20..... Success is ... Having money
في عمر 20...... النجاح هو..... الحصول على المال






At Age 35..... Success is... Having money
في عمر 35...... النجاح هو..... الحصول على المال






At Age 45.....Success is... Having money
في عمر 45...... النجاح هو..... الحصول على المال






At Age 55...... Success is... Having money
في عمر 55...... النجاح هو..... الحصول على المال






At Age 60.....Success is.... Having money
في عمر 60...... النجاح هو..... الحصول على المال






At Age 65..... Success is... Keeping a…

سحب وإيداع .. إيداع وسحب!

صورة
لا أزال أمضي وأفتح [حسابات] لي في بنوك مشاعر من حولي..

أفتح حساب هنا أو هناك..

وربما فُتح لي كبادرة ومنحة بدون أن أطلب..!

فأبدءُ بالايداع..

كلمة طيبة{
}نصيحة
خدمة{
}ابتسامة
مواساة{
.
.
.
.


أودع في ذلك الحساب قاصدة أو لست قاصدة..!

وما أجمله من ايداع حين أودع بدون قصد ..!


ثم تأتي لحظة أتفاجأ فيها بصعود عجيب في ذلك الحساب..

فاستغرب .. وأتعجب!

[ خطوات بسيطة للوقاية من الأمراض المعدية ]

صباحكم خيرات وبركات ورضوان من الله ورحمات..
=)

جلست قبل قليل مع أختي فإذا بها تخبرني أنها تظهر عليها أعراض المرض الجديد

وانقلب وجهها للون الأصفر-من الخوف- ثم ذهبت لتخبر أمي..
طمأنتها وأخبرتها بأن تسارع للذهاب بالكشف -يارب ما يكون فيها شي- طمأنتها بأن صديقتي أصيبت بالمرض وشفيت منه، وأخبرَتْها زوجة أخي بأن صديقتها وأختها أصيبوا به وشفيوا منه والحمدلله مع أن إحداهما -حامل- !


نسأل الله السلامة منه ومن غيره لكن الوقاية خير من العلاج..!
والحل سهل بإذن الله فالأمر لا يستدعي القلق والذعر الذي نعيشه..


هناك خطوات بسيطة يمكنها أن تساعدك كثيرا في الوقاية من جميع الأمراض المعدية

وذلك بتقوية مناعتك ومكافحة جميع أنواع فايروسات الانفلونزا.

نقلت بعضها من الايميل وبعضها من دكتورة فاضلة..

]الق نظرة عليها وشارك بها من حولك[

· خذ كفايتك من فيتامين د وبصورة طبيعية، وكما نعلم فإن أهم وأكبر مصدر لفيتامين د هي الشمس.. إن التعرض لأشعة الشمس واستنشاق الهواء الطبيعي والاقتراب من الطبيعة عموما كفيل بتحفيز خلايا جسدك لمحاربة الأمراض.


· تجنب السكر والأطعمة المعلبة؛ فالسكر يضعف من وظائف جهازك المناعي بسرعة كبيرة.


· خذ …

تباً لكمْ.. ولبعدكمْ ..!

من الأرشيف القديم جداً =)
...
أرواحُنا تهفو اللقاءَ وليسَ إلاّ صدّكمْ جعلتُمونا ننتظرْ.. ولا ندري ماذا بكمْ ألهبتمو أشواقَنا وقلوبَنا حباً لكمْ استنطقتمْ دمعَنا جرجرتُمونا خلفكمْ وأخذتمْ باقي عقلَنا فلَبؤْسَنا ولَبؤْسَكمْ أنفذتمْ باقي صبرَنا حتى مللنا عودكمْْْ أخليتمو ديارنَا فما طقناها بعدكمْ رحلتمو وتركتمو آلامَنا لفقدكمْ خلّفتمو ورائكمْ أثقالَ هم غيابكمْ نشكو مرَّ عذابنا وهمومَنا ما بالكمْ؟؟ أرعبتمو أيامَنا أينَ يومَ وصالكمْ؟ أقلقتمو حياتنا لا ندري ما أحوالكمْ متى تعودونَ لنا فننعمُ بلقائكمْ متى تقرُّ عيوننا بلمِ شملِنا وشملِكمْ ونرمي حملَ ظهورنا ونأنسُ بقربكمْ و نغنّي وملئَ قلوبنا نحبكمْ نحبكمْ

قصة ساعي البريد!

صورة
قرأتها وأعجبتني جداً 


هو فقط ساعي بريد ليس أكثر!!
كلنا يعلم من هو ساعي البريد والمهمة التي يقوم بها، فهو يقوم بإيصال البريد المُرسَل من طرف إلى آخر، وتبدأ عملية البريد من الطرف الأول الذي يرغب بإرسال رسالة ما إلى طرف آخر، ومن الممكن أن تحتوي هذه الرسالة على أسطر شوق من حبيب، أو نقود، أو هدية، أو أوراق رسمية، أو رسائل دعائية، المهم أنها أرسلت بناءاً على طلب المُرسل ( الطرف الأول ) مالك الأمر، وليس على ساعي البريد إلاَّ الإستجابة لطلب المُرسل، ويجب عليه إيصال الرسالة لأنه لا ينبغي له أن يرفض … فهذا عمله، والمرحلة الأخيرة من حياة الإرسالية أن تصل إلى المستلم ( الطرف الآخر ) طال عليها الزمن أو قصر، فهي أرسلت إليه وليس لأحد غيره وهذا ما قرره المُرسل منذ البداية. الشاهد هنا في موضوع ساعي البريد أنه لابد من أن تكون هنالك علاقة طيبة ما بين المستلم والمُرسل حتى يُرسِل له المزيد والمزيد من الإرساليات، كما أنه لابد من المحافظة على العلاقة الطيبة مع ساعي البريد أيضاً حتى لا يتأخر بالإيصال.

هل حزرت عزيزي القارئ عن ماذا أتحدث؟ ألا يُذكرك ساعي البريد بأحد تراه وتتعامل معه كل يوم؟ فكر قليلاً … نعم لق…

أعدك يا عيدي..!

صورة
كلمات كتبتها قبيل عيد الأضحى المبارك =)


.
.

رغم أنك [واعذرني] ليس لك مكان بيننا ولم نعتد أن نشعر بوجودك!

ربما كوننا بجانب مكة والمشاعر المقدسة وزحمة الحجيج..

لذلك نشعر بجو الحج أكثر من جوك!

ليس كما أخوك [عيد الفطر] الذي نقيمه مقامه،،

ونعطيه مساحةً من مشاعرنا وإن كانت غيرُ كافية !!

أما أنتْ

فأستغرب حين أسمع من يقول:
أريد الذهاب إلى السوق .. أريد أن أستعد للعيد!


لكن يا عيدي ورغم كل ذلك إلا أنني هذه المرة ..
أعدك..

أعدك يا عيدي..!

أعدك بأني لن أسمح لأي مُكّدرٍ أن يقف بيني وبينك..

أعدك بأني سأشرع صفحة قلبي وأملأها بالفرحة بك..

أعدك بأني سأشعر بوجودك و أتعبد الله بقدومك ولو كنت وحدي وفي عقر داري سأفرح !!

نعم أفرح بكْ !!

أوَ ليس نعمةً من الله أنت؟؟!!
أراد الله لنا بها الفرحة وشرع لنا بها الأُنس؟!

لماذا نرفض نعم الله علينا؟! أليس ذلك بقبيح!

لماذا نحكم على أنفسنا دائماً بالحزن والكآبة؟!

حتى في أيام الجائزة الربانية والفرحة العظمى!

وهي لا تتعدى [ اليومين ]

أنستكثر على أنفسنا فرحتين في العام؟؟


أم أنّا لا نفهم حقيقة شرع ربنا؟؟


لماذا يفرح غير المسلمين بأعيادهم [على كثرتها] ؟؟

ونرى الكبير منهم قبل الصغير والغني قبل…

رد السلام واجب!

صورة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



عبارة نسمعها دائماً لكن!!

" رد السلام واجب "

هل نعلم معنى كلمة واجب؟

هو تعريف بسيط درسناه في المراحل الدراسية وحفظناه، من أربع كلمات فقط..!

يثاب فاعله ويعاقب تاركه!

نعم!!



يُعاقب = يؤثم !!


هل تصفحنا للانترنت والمنتديات الرائعة والمدونات المميزة لنفيد ونستفيد ؟
ونعمل بالدعوة إلى الله لنكسب الأجور والحسنات؟؟

أم لنُعاقب؟

لا أظن بأن رد السلام فعل صعب !

أقول رد ولا أقول إلقاء ..!

والفرق شاسع!!

و حتى لا نخلط الأمور فرد السلام ليس من آداب الحديث أو من الذوق والاتيكيت..

رد السلام واجب علينا جميعاً !

سواء على المستوى الخارجي في أرض الواقع من حولنا أو على مستوى التجمعات الانترنت،
من الرد على المواضيع أو على الماسنجر أو الرسائل الخاصة أو غيرها..

فلننتبه لهذه النقطة جيداً..

ونحسب لها حساباً حتى لا نقع في دائرة العقوبة دون أن نشعر..!


لطيفة :

استشعر فقط معنى الأمن والأمان والاستقرار والتآخي والرحمة والبركة،
وأنت ترد السلام على من أسداك معروفاً وألقاه عليك!

ولا تنسى الـ ٣٠ حسنة

[[ مِنْ حديثِ النفس ٢ ]]

صورة
لا تجبريني على مالا أطيق!!




حبيبتي لا أجبرك أنا ومن أكوووون؟؟!

فقط تعالي..

اقتربي منّي..

ضعي عينيكِ بعينيّ..

حدثيني ..

افرغي مكنونات قلبكِ بين يديّ.. 

كما عهدتكِ..


حسناً..
بل أرغبُ بذلكَ ملء كلِ شيء..!
فقد اشتقت لكِ ..
ولسكبِ العبراتِ بين جنبيكِ..
اشتقت لحديثكِ وهمسكِ وضمّك..!
اشتقتُ لدفئكِ وحبّك..!
اشتقت لحرصكِ وخوفكِ عليّ..
اشتقتُ لاهتمامك ونصحكِ وتوجيهكِ..
اشتقتُ لتقويمكِ الصائبِ لي..
سامحيني 
اعذريني -ولاعذر لي- !!
حاولت كثيراً الهربَ منكِ..
أغفلتُ نداءاتكِ وهمساتكِ وشوقكِ وكل شيء..!

حبيبتي ..
اعلمي أني لم أكن في يوم من الأيام أسعد حالاً.. ولا أريح بالاً..
من أيامي الخاليةُ معكِ..
وحــــدكِ..
اعلمي وثقي أنكِ الأقرب دائماً..
اعلمي أنكِ كل شيء وأولُ شيء !!

ولو عنكِ انشغلت..!
أو منكِ تهرّبت..!
أو عليكِ تمرّدت..!
فاعلمي أنكِ ملاذي وملجأي ومستقرّي!
وأّني راغمةٌ سآتيكِ سمعتُ وأطعت..

حبيبتي..
إن صددتكِ أو جفوتكِ ،،

فكوني كما عهدتكِ حضناً دافئاً مُشرعاً لي..
قلباً كبيراً يحويني!
لا تتخلي عنّي..!
ارغميني بقربكِ وارغميني بحبّك..
واجبريني حتى لو لم أطيق..!


:]

تَعَالَيْ ..

فأنَـــا لكِ ..




تلخيص محاضرة [علاج طبيعي يحارب السرطان]

ألقت الدكتورة فاتن خورشيد يوم الثلاثاء الموافق 27-1-1431هـ بمقر اللجنة النسائية لهيئة الإعجاز العلمي  محاضرتها بعنوان [علاج طبيعي يحارب السرطان ]

فمن المعلوم ما لمرض السرطان من تأثير كبير بل تدمير لأفراد أسرة المريض كاملة نفسياً وصحياً واقتصادياً، وهذا ما دعى الدكتورة فاتن للعمل على إيجاد علاج طبيعي يحارب هذا المرض، وبفضل الله فقد تكللت مساعيها بالنجاح الكبير بعد بحوث وتجارب استمرت لأكثر من 7 سنوات ولازالت مستمرة إلى الآن.
وكما هو معلوم فإنه ليس لهذا المرض سبب رئيسي معروف للأطباء حول العالم ولكن هناك عوامل مساعدة على انتشاره أشارت لبعضها د.فاتن، فمنها التعرض المباشر للأشعة الشمس واستخدام الكريمات الكيميائية بكثرة، والتعرض المبالغ به

]| مرايآ الحكايآ |[

ما اجتاحني من ألم... لستِ أنتِ سببه!!


إذاً لماذا الاعتذار؟!!!

و بما يفيد الاعتذار إن كان جرحاً أبدياً ؟؟!

ما إن أخالهُ يطيب ؛ حتى تلوكه شِفاه الحكآيا..!
تمنيت طويلاً أن تُخطئ المرايآ فلا تعكس شيئاً !!

بل تحملُ وجهاً جديداً من حكآياها..!

ولكنها مسكينة..!

أعظم ما قد تفعله هو [التجميل] أو [التشويه]..!

ولكنها رغم أنها جسمٌ صامت عديم الفعل..!

إلا أنها تخدشُ جمآل الوِحدة..!

وتجمّل ألم النسيان فتفعل [وما أقبح فعلها] من حيث لا تدري..!!



ما رغبت البووووح ولكنّها ..
[ مرآيا الحكآيا ]

يزعمون وهم لا يعلمون..!

----

حيرة .. تخبطات ..!

عالم مليء بالتناقضات..!

نزاع داخلي يتأجج..!

لا يكفُّ عن الفتكِ ببقايا من أعصاب..!

صراعات عنيفة تعتمل بالداخل لا يسلم من جراءها الجسد ..!

وعندما يُرغم العقل على التدخّل لفضِّ النزاع ويُدفع به لتفريقِ الخصوم ؛

يفرّ هارباً إلى أقصى متاهات الحدود الضيّقة لـ [ساحة النزاع] فيقبع وحيداً ..

لكل حزين: ابتسم..!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

يقول إيليا أبو ماضي


قــــــال:السمــــــاء كئيبــــــــة وتجهما
قلــت :ابتسم يكفي التجهم فـــي السماء~~~
قــــــال:الصبا ولــــى فقلت له: ابتسم
لــن يرجع الأسف الصبا المتصرمــــا~~~
قـــــال : التي كانت سمائي في الهوى
صـارت لنفسي فـــي الغرام جهنمــــا~~~
خـــــــانت عهودي بعد مـــــــا ملكتها
قلبـــــــــــــــي فكيف أطيق أن أتبسما~~~
قلـــــــــــت ابتسم واطرب فلو قارنتها
قضيـــــــــت عمرك كلــــــــــه متألما~~~
قــــــال التجارة فــــــــي صراع هائل
مثــــــــل المسافر كـــــــاد يقتله الظما~~~
أو غــــــــــــــــــادة مسلولة محتـــاجة
لـــــــــدم ، وتنفث كلما لهثــــــــت دما~~~
قلــــــت ابتسم مـــــــا أنت جالب دائها
وشفائــــــــــــها ، فإذا ابتسمت فربما...~~~
أيكــــــون غيرك مجرمــا ، وتبيت في
وجــــل كأنــــــك أنت صرت المجرما~~~
قـــــــــال العدى حولي علت صيحاتهم
أأســـــر والأعداء حولـــــي في الحمى~~~
قلــــت ابتسم لــــــــــــم يطلبوك بذمهم
لــــــــو لم تكن منهم أجـــــــل وأعظما~~~
قـــــــــــــال المواسم قد بدت أعلامها
وتعرضت ل…

نصراني يتدبر القرآن..!

هذا كان أكبر داعية للنصرانية في كندا ..
يعلن إسلامه ويتحول إلى أكبر داعية للإسلام فى كندا ،،

كان من المبشرين النشطين جدا في االدعوة إلى النصرانية وأيضا هو من الذين لديهم علم غزير بالكتاب المقدس Bible .


هذا الرجل يحب الرياضيات بشكل كبير ...لذلك يحب المنطق أو التسلسل المنطقي للأمور..

في أحد الأيام أراد أن يقرأ القرآن بقصد أن يجد فيه بعض الأخطاء التي تعزز موقفه عند دعوته للمسلمين للدين النصراني ...

كان يتوقع أن يجد القرآن كتاب قديم مكتوب منذ 14 قرن يتكلم عن الصحراء وما إلى ذلك...
لكنه ذهل مما وجده فيه ..
بل واكتشف أن هذا الكتاب يحوي على أشياء لا توجد في أي كتاب آخر في هذا العالم ..

كان يتوقع أن يجد بعض الأحداث العصيبة التي مرت على النبي محمد صلى الله عليه وسلم مثل وفاة زوجته خديجة رضي الله عنها أو وفاة بناته وأولاده، لكنه لم يجد شيئا من ذلك ..

بل الذي جعله في حيرة من أمره أنه وجد أن هناك سورة كاملة في القرآن تسمى سورة مريم وفيها تشريف لمريم عليها السلام لا يوجد مثيل له في كتب النصارى ولا في أناجيلهم!!

ولم يجد سورة باسم عائشة أو فاطمة رضي الله عنهن..

وكذلك وجد أن عيسى عليه السلام ذكر بالا…

العشرة الأوائل-٦- [ كنزي~ ]

تمنّيت أن أتعرف عليكِ.. 
استهواني أسلوبكِ..
سحرتني كلماتكِ.. 
بهرني تفكيرك..!
راقني تعاملكِ و رُقيّك..!
التقيتك.. فعرفتكِ.. فأحببتكِ.. 
جميــــــــلةٌ أنتِ..
. .
في وقتٍ قياسيّ أصبحتُ في قائمة [ أفضلُ الأصدقاء ] لديكِ..
وأصبحتِ من أقربِ الأصدقاء لقلبي.. 
بل.. كنزه الثمين..!
. .
و رغم قربكِ منى إلا أنني اشتاق لتلكْ ..
التي أحببت تفكيرها وعقلها وكلماتها..
 أكثر من هذه القريبةُ العجيبة..!
لكن..
 إن غابت عنّي فحتماً سأشتاق للعجائب والغرائب :p
 و [فصلات الليالي] التي تُناقض تماماً العقلَ الكامنَ وراءِ تلكَ الكلمات..!
. .
ادعو الله دااااائماً بعد أن أدعو لكِ و أن ألقاكِ ..
 أن

العشرة الأوائل-٥- [سأكتفي بها]

صورة
تعلمين أنكِ الأقرب على الإطلاق..!



وأنكِ بينَ العينِ والعينِ تتأرجحين؟؟!



وبأعماق الفؤآد تُقيمين؟؟!




وأن مكانكِ ومكانتكِ أكبر بكثير من هذه المُسيْحات؟!







لذلك سأكتفي بـ [ أحبكِ]

العشرة الأوائل-٤- [حلاوة الحب في الله]

صورة
جذبتني إليكِ ثقتكِ المفرطةُ بي!!

أرغمتني على أن أضعكِ بقربي..

وأن أوليكِ اهتماماً لم أكن أعلم مصدره!

.
.

عرفتكِ سريعاً.. أحببتكِ سريعاً.. تأقلمتُ معكِ أسرع..!

ويوم أن رأيتكِ ؛

لم أشعر بشيءٍ من وحشةٍ ولا غُربة!

ضمّت يديكِ يديّ..

وعانق قلبي قلبكِ ..!

.
.

عندما وقفنا هناك جنباً لجنب،،

فتلاشت كل المسافات، حد الالتصاق!


.
.

عندما طوّقتْ يدكِ ذراعي كطفلةً ،،

وفي لحظةٍ همستِ : 
أخاف من المرتفعات!

فضحكتُ بقوة، 

وقلتُ مداعِبة : لازلنا في الطابق الـ ١١ ولازال أمامنا ٢١ طابق آخرين! 

فشهقتِ شهقةً مكتومة وغرزت أصابعكِ أكثر في ذراعي..

.
.
وقتها..

أحسستُ إحساساً تمنيت أن يتكررَ مع كلِ الغالياتِ على قلبي..
إحساساً يتعذّر عليّ حتماً وصفه..!
ثمَّ دعوتُ اللهَ به وأكثرت ..

فلازلت أرى صدى تلك الدعوة، ولازالت -بحمدالله- تُجاب..!

.
.

وقتها ذُقتُ حلاوة [ الحبِ في الله ]

بكل إحساسه وحلو مذاقه وجماله وصفائه ورُقِيّه 
..
-رغم ماكان من ظروف-

.
.

والآن أصبحتِ حتماً جزءً من القائمة ..!

العشرة الأوائل-٣- [فقط..!]

كلُ شيءٍ حولي تركتِ فيه ذكرى..!

كلُ شيءٍ حولي يهتف بـ اسمك..!


رغم ما مرَّ من سنوات..


إلا أنَّ الجمادات هنا وهناك..


و الأشخاص حولي كل حين،،


تصدح بحروفِ اسمك..


لـ حـ ظـ ـة


قلتُ الجمادات.. و الأشخاص !!


فقط!

ولم أقل [قلبي] الذي سكنتِهِ يوماً ما فاخليتِ من به..!

قلبي الآن [صامت] تأكدي ..!

.
.

وسيبقى ][صامد][ !!

العشرة الأوائل-٢- [على أرض الحقيقة]

سنواتٌ طوووويلةٌ ربما مرّت كما تمّر سنواتُ الصداقة..

فيومٌ كان معنا ويومٌ كان ضدّنا ويومٌ كان بيننا..!

عشنا معاً.. باعدتنا الأيام.. فرّقتنا الدنيا بسنواتها..

ثم جمعتنا الأشواق من جديد..!

عشنا أصعبَ المواقفِ وأحلكَ اللحظات..

تناقشنا كثيراً..

اختلفنا كثيــــــراً..!

تقاسمنا الدموعَ وشربناها في تلكَ المعاناة..!

جمَعنا إحساسٌ واحد..!

فهمنا بعضنا تشاركنا الألم وتوازعنا الهم في حين لم يدركونه..!

وفي لحظةِ رضا..

تركتِ الهم لي وغادرتي.. 


لن ألومكِ لأنكِ في غيرِ موضعِ لوم!


.

.

لكن اسمحي لي..!

لن أستطيع!!


لن أقدر على نشر الألم بين كفيكِ كما كنت!

لن أقوى على مشاركتكِ معاناتي [ وحدي ] رغم إصراركِ وقُربكِ ومحاولاتك!

اسمحي لي..! 

فلكل مرحلةٍ من مراحلِ الصداقةِ رسمٌ خاصٌ بها..

.
.
أنتِ كما أنتِ الأقربُ دائماً وأبداً على أرضِ الحقيقة.. 


لكن..

رغم ما [يؤلمني] فلن أقوى على المزيدِ من البوح..

لن أقول إلا..

أدام الله صداقتنا..!

في يومٍ ما قلتي لي-يومَ أنْ كنتُ أنثرُ خشاشَ قلمي على مسمعيكِ-

قلتي: [اكتبي لي]


فرردتُ عليكِ بخاطرةٍ بيني وبين نفسي استهجن فيها طلبكِ واستغبيه..!

فكيف أكتُبُ لكِ وأنتِ [رفيقةَ كلِ يوم] ؟؟؟

الآن وأنتِ في …