الجمعة، أبريل 30

سحب وإيداع .. إيداع وسحب!

لا أزال أمضي وأفتح [حسابات] لي في بنوك مشاعر من حولي..

أفتح حساب هنا أو هناك..


وربما فُتح لي كبادرة ومنحة بدون أن أطلب..!


فأبدءُ بالايداع..


كلمة طيبة{

 }نصيحة
خدمة{ 

}ابتسامة
مواساة{
.
.
.
.



أودع في ذلك الحساب قاصدة أو لست قاصدة..!

وما أجمله من ايداع حين أودع بدون قصد ..!


ثم تأتي لحظة أتفاجأ فيها بصعود عجيب في ذلك الحساب..

فاستغرب .. وأتعجب!


أحاول العثور على [كشف حساب] أو طلبه..!

لأجد أني أودعت الكثيــــر بلا قصد..


أودعته فقط لله..

أو لأني دربت نفسي ع ذاك الايداع [فاعتادته] فما عادت تحس به..!!




أمضي و أزيد عدد حساباتي المفتوحة هنا وهناك

فاودع في هذا و أسحب من ذاك..!


صد{
}جفاء
قلة اهتمام{
}لفظ جارح
فعل سيئ{
}سخرية
.
.
.
.


أحيانا
ً

أسحب بسابق إصرار وترصد ..

قاصدة غلق ذلك الحساب وإلى الأبد!!


وأحياناً أخرى
-وهنا الطامة-


أسحب غافلة عن نفسي..!


فيبدأ رصيدي ذاك بالتناقص دون أن أشعر..!


وربما جاءت لحظة ..

أجد رصيدي في ذلك البنك وقد نفذ!

وقتها لن يفيد [الندم]
 ولن يُقبل عذر [ الغفلة ]



هكذا الحب ..


وهكذا هي [كل] علاقتنا ...

مترددة بين إيداع و سحب


متذبذبة بين صعود و نزول



فالصعود عطاء


الايداع عطاء 


لنفسك قبل غيرك

~ فما أجمل الـ عطاء ~




----------------------






مناسبة الموضوع

جملة يقولها لنا الوالد من يوم أن عرفته:
"حُبِّك نزل" "حُبِّك طلع"

فلا زالت عدادات الحب لديه متذبذبة تبعاً للمواقف 

لكن صديقتي تقول:
ليس للحب عداد!
تعترف ربما بالصعود لكن لا تؤمن بتاتاً بالنزول!





فماذا أنتمـ قائلون ؟!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق