المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2010

" شقيقة طفولتي "

صورة
ربما كان [ فراقنا ] في أعينهم "قليل" بين أكوام الآلام ..!

يامن فتحتُ عينيَّ على هذه الدنيا و "اسمها" مقترنٌ باسمي ..
ولمدة [عشرين] عام !
إن كانت في أعينهم قليل .. 
فهي في قلبي و "قلبك" ذاكرة لاتمحيها غوابر الأيام ..! 
. . أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم أعمالك "شقيقة طفولتي" ..

يذبح ||

صورة
~ يذبح  ||

إنك تواسي أحد(ن) في همه وأنت كلك هم ..!
إنك تضحك وتجامل وإنت داخلك يتألم ..!
إنك تعلّم وتفّهم وإنت منت بقادر(ن) تفهم ..!


..

ما ألذّه من دواء ||

"وَمَاكَانَ الُله مُعَذِّبَهُم وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونْ"

للعذاب أنواع عديدة، منها:
العذاب النفسي
والعذاب الجسدي
والعذاب الفكري
والعذاب المادي
.. الخ

و لِـ كلها دواء واحد

"الاستغفار"
.
.

وما ألّذه من دواء !

علمني كيف أعفو ||

يااااااااارب

أعطيتني قلباً كبيرًا يتسع لكل الناس ..
الصغير قبل الكبير ..
الضعيف قبل القوي ..
البعيد قبل القريب ..

ياااارب 
فاعطني ذاكرتين،،
ذاكرة ضعيفة تنسى الجروح ..
وذاكرة قوية تتذكر الإحسان ..

يارب
علمني كيف أعفو ،،
بذات القلب ..

فيتسع لهم ..

ولا يشقى بهم !!

إحساس المطر ||

صورة
مع زخات المطر ،
تنتحر الآهات ..
وتهطل العيوون ،
لتؤازر المطر ..

برائحة المطر ،
تمتزج الزفرات ..
تذوب الثلوج ،
تجري وتندثر ..

بصخب المطر ،
تصتخب الدقات ،،
يسافر الضياع ،
تحت المطر ..

مطر ..
مطر ..
جاء المطر ..
ليحكي تفاصيل القدر ..
ويقول شكراً ..

لـ " إحساس المطر " ..
صورة
نعم أعشقها ..!

كيف وإن كانت ممزوجة بنكهة الحب ؟؟

شاهدة على لحظات اللقاء الحميم؟!
زاهية برونق السعادة !
ذائبة بحرارة الشوق الكامنة !

نعم أعشقها ..!


كيف وإن كانت فوّاحةً برائحة الجمآل .
فخورةً بالمثول بين يديك ..

كيف وإن كانت منك ؟؟!
كيف وما أن تذوب أوصالها بين شفتيَّ،

حتى تنتشي الروح بروعةِ كل ما كان !!

كيف وإن اجتمع الحب والشوق والسعادة والجمال ، و أنت ؟؟!

وما كلهم إلا أنت ..!

ولا أنت .. مثل ـهم ..!

طعم جديد للحب تعلمته بين يديك وأتمنى أن لا يتكرر مع سواك ..
شاقني شوقهم لك من جديد ..
دائماً يقولون وأقول معهم:  ساعة الإنتظار طويلة وساعة اللقاء قصيرة ..!
ولكني هذه المرة خالفتهم .. 
فكانت ساعة الشوق لذيذة !
وساعة الوصال ألذ !! ربما كل مايمتُّ لك بصلة ؛ أخالفهم فيه ..!
ربما لأنك نوع آخر .. فلا حبك مثل حبهم .. ولا جرحك مثل جرحهم ..
ولا شوقك مثل شوقهم ..  ولا لقائك مثل لقائهم ..! ولا أنت .. مثل ـهم ..!


لذلك دعهم يعجبون !!

[ ٥ شعبان ٣١]

حديقةُ أزهار |[

.
.


"شرابٌ مالح"

على حدِّ قولِ الوسادة ..

تجرّعَتْه قسرًا واكْفهرَّ وجْهها .. رغمَ أنها مُعتادة !!

ربما كانتْ الجرعاتُ أقوى أو أنَّ التركيزَ باتَ في زيادة !!


وهاجت "كل المدينة" لتغزوَ أطراف العُمَّار ..

وتُواجهَ أكبرَ معركةٍ .. مخلّفةً فوضى ودَمار!

وظلامٌ وبقايا شيءٍ ما ..
تبدو زهرة؟؟ أو بضعة أزهار ؟!


"كل المدينة" بمساحة مترٍ ما أو مترين ..