المشاركات

عرض المشاركات من فبراير, 2012

تغريداتـ [ فبراير٢٠١٢ ]

ما أكرم رباً؛ يجزي بعبادة "انتظار الفرج" ! فكيف بجزاءه عبادة الصبر أو عبادة الشكر ؟!!  سبحان الكريم !

اسم الله "الحَكَم" سبحانه معناه صاحب الحُكم وربّ الحُكم يفعل مايريد سبحانه،
 يدبر الأمور وحكمه بين الكاف والنون .. فله الرضا والتسليم ..
وقيل الحَكَم أبلغ لفظاً من الحاكم لأن الحَكم لايحكم إلا بالحق بينما الحاكم من يحكم ويتحكّم بالحق أو الباطل ..!


شكراً لتخليكَ عني .. فهو دائماً يهديني للصواب ويدلني على الطريق الصحيح ..!

قمة النُبل؛ أن تمتنع عن رغباتك الخاصة أو متعتك الشخصية، مراعاةً لمشاعر الآخر..


عندما يتعلقُ الأمرُ بك؛ تخرُّ الحروفُ الجامحة..!  ولا يعشقُ الفوران؛ سوى القطراتُ المالحة..!  فلم تَعُد طرقٌ سواها، للبوحِ صالحة..!  

العطاء ياصديقي تفضلاً وليس واجباً !
 خطئي الوحيد أني عودتك على كثرة العطاء،
 حتى أصبحت تلومني على قلته !!

~ | شهادة الآيزو | ~

صورة
سلام الله على أحبابهـ ")



نسمع دائما شهادة الآيزو 

الجودة والنوعية

الجودة والإتقان

تحسين الجودة


يقول الله جل وعلا:

" هو الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً "


أحسن=أفضل=أجود


إذاً فـ شهادة الآيزو مطلب شرعي !


وش تبي تقول .. ياصاحبي ؟! قول ..

أشوف بعيونك كلام؟!  كنه عتب أو ملام؟! وش تبي تقول .. ياصاحبي ؟! قول .. 
 ليه أنا صاير ملول؟!  ليه أنا دايم زعول؟!
 واش بعد ياصاحبي؟!
عندك لنا غير ذيك الحلول، حلول؟!
 اي نعم ، عدّت سنة ..  اي نعم ، انتهت كل الفصول!  وللأسف .. عيّت أزهارك لا تفتّح..  وللأسف ..  عّيا صبري لا يطول!
تقول أو أقول ؟!
 تدري؟؟؟؟
 لأجل انهي داخلك، أي تساؤل أو فضول!  أنا باقول: 
أنا ياصاحبي بالهوى ..  قلبي مايرضى بأنصاف الحلول !

وقفة مع سوريا ..

صورة
وقفة مع سوريا ،، بالدعاء بالتبرعات بالصور بالسؤال بالكتابات فلنجود بكل ما نملك، ولانحقر من أعمالنا شيئاً .. كلٌ بما يستطيعه، ويجيده ..

 اقتباسات :
وضع العلم السوري الوطني على البروفايل يعزز الفكرة ويغني عن الكلمات ويعبر بصيغة عملية ويرسخ التضامن ببعده الرمزي ، ويعطي المعنى من مجرد لمحة .. * د.عبدالله الغذامي
رفع علم الثورة السورية في صور المعرفات هزيمة معنوية لنظام بشار الفاشي وحلفائه بعد جرائمة وهو رسالة رمزية لرفض هذا البطش ومناصريه.. * د.خالد المصلح

تغريداتـ [ يناير٢٠١٢ ]

اعطني سبباً يجعـلُ الهـذرَ قصيـــــــداً ..  اعطني سبباً يجعلُ الشيـخَ وليــــــــــداً ..  اعطني سبباً يملأُ القلبَ لوناً جديــــداً ،،،

اعطني سبباً لـــ حبٍ أحسبُه ماتَ .. فقامَ يرقصُ من جديد..!  ملأَ الكونَ بتغاريدِ النشيد..! قلبَ الأيامَ عيد..!

عندما يسوّل لك الحرمان أن تُخطئ ؛ فاخطئ بطريقةٍ صحيحة !
ما أجمل الأحلام عندما تُلاعب الواقع فتغلبه وتتقمص دوره،، متحققة..!

نـــور [٣] حصانة ربّانيـــــة

صورة
حديثنا اليوم عظيم و مهم و كبير؛

فأعيروني بعضاً من دقائقكم حفظكم الله ^.^

.
.

يقول تبارك و تعالى: "‏وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ "

أولاً لنعرّف بعض مصطلحات الآية الكريمة،،


معنى "القذف" في اللغة: الرمي بقوة، وعرفنا معنى الزنا سابقاً ،،
إذاً
من اتهم إنساناً بالزنى أو شتمه به فقد قذفه ، و رماه بشيء شنيع!



معنى "المحصنة" أيْ محصنة من الزنى، محصنة من أن تزني ، لأسباب كثيرة ،
إما لأنها مؤمنة ، أو لأن لها زوجًا .
أي لديها حصانة لا يجوز انتهاكها!!
بالضبط كمن لديه حصانة دبلوماسية فلا تجوز محاكمته أو مسائلته حتى ترفع عنه الحصانة!

أما المرأة المؤمنة فلها حصانة رباّنية ،،
حصانة خاصة بل مفخرة لكل إمرأة مسلمة لا توجد في أي دين أو قانون دولي!

ولكن للأسف !!