الاثنين، أبريل 30

تغريداتـ [ابريل ٢٠١٢]


و قُتل الحلم الأكبر يا [ابريل] ..!
 لن أدفنه ، 
سأذرو رماده مهب الريح عسى أن يبذر يوماً حلماً جديداً ..!
 شكراً ياوطن،،
 موطن الخيبات !



إحساس يمخر عباب الروح..! 
رقص أضواء الشموع على موجات هواء التكييف~ 
وانعكاس ظلالها على الجدران~
 رائحة عطرة وأخرى لاذعة~ 
صباحٌ ذو إحساسٍ آسر …


 
  عندما تختفي لغةُ الحروف ..
 وتلتقي نظرةُ عتابٍ مع نظرةِ اعتذار، 
فيعقبهما عناقٌ طويل !!
[[ مؤثر ]]


 عندما يصبح ؛ القريب بعيداً !
 والحبيب غريباً ! 
والدم ماءً !
كم تستحق التأمل هذه الدنيا !!
[[ مؤلم ]]


عندما تسألني عن سكوتي…
 يكون عقلي حينها في مرحلة إعداد خطة هروب، متزامنة مع معدل الدمع السكوب..
فإذا أردت أن أجيب؛ جوابي سؤال: لماذا تغيب؟!!




عندما تسألني عن سكوتي …
 تجيب مشاعري يا شاعري:
 ليست محادثتكَ ثقيلة، وليست الكلماتُ قليلة،
 ولكنه..
خوفاً على إحساسك .. من حكايايَ العليلة !!



ماأرق هذا الفجر… 
المضمخ برائحة الأرض وإحساس المطر…
 كم أتمنى أن أُطبق يديّ الاثنتين على ذراعك،
والصق وجهي بكتفك لاحتمي من رذاد البحر…



المجاملات هي الوجه الآخر للكذب !
 كن لطيفاً ،،
 لكن ليس على حساب نفسك ومشاعرك ورغباتك وقناعاتك !!
كفاك كذباً "عليك" .. !



ربما .. لايفصل بينك وبين سعادتك سوى خطوة "شُجاعة" !!
 وربما ... كلمة "صادقة" !
 عندما يتعلق الأمر بسعادتك؛
 كن شجاعاً وصادقاً مع "نفسك"

بعض الناس عندما تضع رأسها على الوسادة تنسى كل شيء! 
وبعض الناس عندما تضع رأسهاعلى الوسادة تتذكر كل شيء!
 هنيئاً للبعض الأول؛ الذي حتماً لا أنتمي إليه!



لا ادري…
 هل أتحامل على جراحي وأراعي جُرحك !
 أم أن من جراحي ماسيشفى بفرحك؟! 
أم هل أكابر ؟
 أم أني -أخيراً- أغامر ؟
 أم أن قلبي أسرف في المشاعر !!



يالقدرة الرائحة على نقلك من عالمكَ إلى عالمٍ آخر،
 هي فقط ترتبطُ به !



أجمل مافي هذه الحياة أن تكون بسيطاً كما الحياة …
عندها ستستمتع بكل التفاصيل البسيطة !
لاللمثالية
لاللتعقيد
 لاللغموض 
لاللاكتئاب
 لاللقلق

[هدوووء]



لا تُعَامِل بما تكره أن تُعامَل به!



نعم هم جبناء المنافقون دوماً جبناء !
صدق القائل عز وجل: "يحسبون كل صيحة عليهم"
جبناء أكثر من التصور ولن يكونو إلا كذلك !!



عندما تُسمعني أبيات قصيدتك البكائية، ثم تسألني: هل أعجبتك ؟؟
إن أسمعتك ضحكاتي وثنائي، فلا تصدقني !
 لايجيب البكاء إلا البكاء !!



 كم أشتاقُ لقطراتٍ دارّة ، تغسلُ قلبي وتطهرُ روحي وتمنحني شيئاً من حياة ..
اللهم أنزل علينا الغيث ولاتجعلنا من القانطين ..



بعض الأقدار غريبة جداً !!
ولا يسعنا أمامها بعد الاندهاش، إلا أن نقول برضا واستسلام:
"خيره" ..!



يبني الشخص انطباعاته بناءً على تجاربه !
 أحياناً تكون نظرتك لموضوع ما؛ نظرة معينة لاتتغير،
وحالما تخوض  تجربة في ذات الموضوع؛ تتغير نظرتك كلّية!



 لوطُبق التدقيق والتمحيص المطبَق في برنامج حافز على كل برامج ومشاريع وأموال الدولة؛
 لأصبحنا من الدول المتقدمة جداً بل الرائدة!



من معاني الصبرالجميل:
حبس اللسان عن الشكوى!
 بمعنى أن تضيق بك الدنيا فتؤثر الصمت على الفضفضة حتى للمقربين!
 عندها يتحقق هذا المعنى للصبرالجميل



آهٍ … 
يامرفأ الروح وأمان القلب ومستراح الشعور وطهور النفس ومرقى الهوى …!
 كم أشتاقك!
كم أشتاق أجوائك… ورائحتك… وإحساسك… وناسك…
 آه يارمضان!!



عندما تعود؛
سأذبح الأمل
 لأنه العذاب
 يجمل السراب
يذلل الصعاب
 يبرر الغياب
 قل لي متى تعود؟
 لأكتب القصيد
 وأنشد النشيد
 وأنثر الورود
 قل لي متى تعود؟!



كم هو إحساس رائع يبث فيك شعور الامتنان؛
 عندما تأكل شيئاً اشتهيته للتو !
 وكم هو إحساس مؤلم يورث الحسرة؛
 عندما تأكل شيئاً يذكرك بعزيز غائب!





في كل ابريل يأتي؛ 
تكذب الأحلام !
 تصديق… تمنّي… تغنّي… تأمّل… تخيّل… تعلّق… 
مع كل ابريل يرحل؛
 أولد أنا ..!
 ويؤد حلم ..!

هناك تعليقان (2):