الاثنين، أبريل 2

تغريداتـ [ مارس٢٠١٢ ]


 أحياناً يكون مانريده سهل المنال لو طلبناه !


 الكتابة عالمٌ جميــــل، وفضاءاتٌ واسعة، ولحظاتٌ هانئة ..
 وترانيمُ روحٍ لا تُمَــلّ !


فعلاً بعض الناس نتجنب الاحتكاك بهم !
لأن مجرد الاحتكاك يسبب لنا الخدوش !


اشتقتكَ يا [أعزّ إنسان]
مالي ولصوتك، يلهب الأشواق ويداعب الأشجان..
مالي ولصورتك، تهبَني ماء العين كلما وهبتُني شيئاً من النسيان..! ‎ 



كلما تقدم بي العمر لحظة؛
أدركت أن الحياة أبسط ..!
بل ربما أسخف!


صحوة فكر وتأليف، عناوين جذابة أو ربما مستفزة، تجبرك على اقتناءها وتخزينها مهما منعت نفسك!
يملأ بعضها الأرفف وبعضها يصطف في غياهب الأجهزة ..!

 
مالِ قومي يحبون أكل اللحوم الميتة ؟؟!
ولايحسنون قول "سلاماً" للجاهلين!
على قومي السلام ... ‎ 


مامعنى أن يغالبك النعاس، ويثقلك التثاؤب، وتغمَض عينيك تلقائياً، ويتلبسك النوم تلبساً ؛ ثم تبقى يقظا ؟؟!


مقدرة عجيبة على كمكمة الروح والزج بها في دهاليز الذكريات ..
هناااك وكأنها اللحظة ؛
 وحدها الرائحة ..!


لأول مرة تنزَف دموعُ أعماقي!
 عذراً ‎‏ 
يالله نبرأ إليك من ضعفنا وعجزنا وأنت أعلم بنا
يالله نبرأ إليك من كل جسدٍ عار وكبدٍ جائع ودمٍ مُراق!!


أمنيتي في هذه اللحظة؛ أن أُقلع حالاً إلى قلب ‎‏،
 فقط لاحتضن الأطفال وأمسح دموع الأمهات .. أو أموت معهم .. يالله *-*


تجنب المثبطين ناشري الرسائل السلبية، ولو كانوا أقرب الناس لك!
 لاتلتفت للكلمةالمزعجة، وإن آلامتك..
 اصبر، وقرر نسيانها وامضي..
فحلمك يستحق التضحية!


العطاء ياصديقي تفضلاً وليس واجباً ! 
خطئي الوحيد أني عودتك على كثرة العطاء، حتى أصبحت تلومني على قلته !!


تتبّعكَ لآثار أحدهم وبحثك بين حروفه المتناثرة وتنقيبك الخفيّ عن بقاياه بها؛
ماهو شكل جليّ من أشكال الشـــــوق !

أقلّبُ صفحاتِ الزمن، فأقرأُ رسالةَ القدر، وانظرُ الوعدَ المنتظر ..!
 أغمضُ عينيَّ ، فتختفي الأصوات، وأشمُّ رائحةَ المطر ......! ‎



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق