الجمعة، مايو 20

على أجزاءٍ متفرقةٍ من الكُرةِ القلبيّة ..!






على أجزاءٍ متفرقةٍ من الكُرةِ القلبيّة؛
إليكم النشرةَ الجوية ،،








مجموعةُ هزّاتٍ عاطفيّةٍ متفاوتة، بسرعةِ ٣ ذكرياتٍ قاسيةٍ لكل منها ،


ويُتوقعُ لها الاستمرار، في غضونِ الأيامِ القاسيةِ القاتمةِ القادمة ..!





عواصفٌ هوجاءَ على الجزءِ الشرقِّي من مساحةِ البال،


تصاحبها سحبٌ ركاميةٌ رعديةٌ ممطرةٌ، وبعضُ الثلوجِ الخفيفةِ الناتجةِ عن برودةِ الحرمانِ الشديدةِ في تلكَ المنطقة !







هدوءٌ نسبيٌّ يخيّمُ على أرجاءِ العين، بعدَ مواجهةٍ عنيفةٍ لسيولها الليلةَ الماضية،


ولا مخاوفَ من تكرارها، حيثُ اُتخذتْ جميعُ التدابيرِ الوقائيةِ الأمنية،


بتوجيهاتٍ ساميةٍ من سياطِ العقل، " والوضعُ تحتَ السيطرة " !






لازالتْ بعضُ الأتربةِ والأحجارِ الذكراويةِ الناتجةِ عن الرياحِ الموسميةِ الشديدةِ القادمةِ من شرقِ البالِ إيّاه؛


عالقةٌ في الأجواء، حيثُ تسبَّبتْ في بعضِ الحوادثِ الشعوريةِ البسيطة،


مخلفةًً أضراراَ متوسطة؛ تترواحُ بين مئاتِ الدمعاتِ وبعضِ زخاتِ الألمِ وقلبينِ جريحينِ فقطْ،


ولا قتلى ..!








ضبــابٌ كثيــفٌ على المناطقِ الجبليةِ الوجدانيةِ القريبةِ من وســطِ الروح،


مما يحجبُ الرؤيةَ باستمرار، ويُربكُ الحركةَ الطبيعيةَ لسيرِ الحياةِ العملية..






تنخفضُ درجةُ الحرارةِ بشكلٍ مضطرب وحاد لتصلَ لألفِ درجةٍ تحتَ الصفرِ العاطفيّ،

مما يسببُ الجفافَ والقحطَ الشديدين، ويُفقدُ السيـطرةَ على "الإحســـــــاس" بالنـاس ...!







.
.


وعلى الضفةِ الأُخرى من الكُرةِ القلبيّة،


لاشيء ،،

سوى ..

.
.



حِممٌ شوقيةٌ بركانية، تلملم وتكمكم ثم تدمدم كل مايواجه طريقها نحو "قلبِ المنطقة"
قتُشعلُ كلَّ شيءٍ وتحرقهُ وتزيدهُ اشتعالاً حتى يترمَّد ..!


.
.



ثم لا شيء على كاملِ الكُرةِ القلبيّة،

سوى ..


.
.




[أمطارٌ غزيرةٌ] تهمي بلا توقُّفْ ..!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق