الجمعة، مارس 25

ربّ الدار ..

إلى شيءٍ ما ....



... وأشرب هواك وأحاول أرتوي
وما أرتوي .. ولا اكتفي ولاتكفيني أنهار !

وأضرب لك بداخلي موعد ..

وافرش لك أرض روحي جنة أزهار ..

واستقبلك بالشوق يرقص لك ..
واعزف لك خافي شعوري أوتار ..

وأنادي لك حبي ..
بعضه يغني لك طرب وينشد لك بعضه أشعار ..


واشرع ايديني وانذر لك دفا صدري واحطب لك ضلوعي بلا أي نار ..

وأجلسك على عرشك أو داخله أو فيه .. المهم إنه لك "وحدك" صار !

كله لك ..
بألوانه وأوطانه
وضفافه وشطآنه
وسهوله ووديانه
وريحة ترابه وسامق الأشجار

والهوا والضيْ وأي شي .. أو "كل" شي !
وعروقٍ تغذّي خفوقك وتسقيك الهوى أمطار ..

كله لك وكل مافيه ،،
 يركع لك .. ويخضع لك ..
مملوكك .. وانت رب الدار !


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق