الثلاثاء، أبريل 27

العشرة الأوائل-١- [إلى الأبد..]


يوم أن عرفتكِ ..،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

أحببتكِ بعفويتكِِ وجمالِ روحك.. ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

التي كانت قادرةً -بدونِ أن تشعر- على أن تنقلني من أسوأ حالاتي؛،،،،،،،،

إلى عالم المرحِ والدعابة والأمل ..! ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

أحببتُ تلكَ الرووووح.. اعتدتْ وجودها.. عشقتُ عطاءها اللا مقصووود..،،،،

تذوّقت معنى الاحتياج على يديها.. ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

تلك الروح فقط من كانت تنثر العطاء والصفاء بدونِ مقابل..!،،،،،،،،،

كنتُ وقتها أفتحُ قلبي وأحتوي الجميع بهمومهم وآلامهم وبعضٍ من تفاهاتهم..!

لكن ودونَ قصدٍ من تلك الروح [احتوتني] على غيرِ عادةِ غيرها..!،،،،،،

وحدها من كانت تمتصُّ آلامي وهمومي دون مقابل..! ،،،،،،،،،،

ربما أحسست بغناها عنّي.... ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

ففَتَحَتْ ليَ قلبها و دخلْتُهُ دون وعيٍ منّي..،،،،،،،،،،،،،،،،،

ولا منها ..! ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،



ما أطهرَ ذلكَ القلب.. ،

وما أصدقَ ذلك الحسّ.. ،،،،،،،،،،،،،،،، . 

وما أنقى تلكَ الرووح.. .،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،



يوم أن دخلت ذلك القلب..،،،،،،، 

وجدتني فيه وقد أُغلقَتْ دوني الأبواب..!

فمكثت و طاب ليَ المقام..،،،،،،،


ولن أخرج - بإذن اللهو إلى الأبد..!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق