الخميس، أبريل 1

لاحت بوادر الوصول..



يقولون: أول الغيث قطرة..


قطرة لكنها حتماً الأمتع والأروع..!

رغم أنها قطرة إلا أنها بللت جوفها،،

بل روته..!


فبات يتوق للاحق القطراتِ،، وباقي الغيث الهمِيْ..



نعم..


لاحت ] بوادر الوصول [


لاحت بوادر تحقيق الحلم ..


نعم..


حــــلــــم !!



قطرة هي انبجاس الحلم الذي سيروي أيامها بلذيذ غيثه..!




تحولت للقِبلة ..

تشكر من وهبها تلك القطرة..



فقد كانت بأمسّ الحاجة لارتشاف تفاصيلها..

 والاستمتاع بلذيذ طعمها،،
وتجرّعها حد الإرتواء..



فاسكتت جفاف الجوف والأيام..


 رغم أنها قطرة..

نطقت وقد ملأت وجهها ابتسامة الرضا:


]] شكراً لك يا وهاب [[

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق