الخميس، أكتوبر 29

فقط لنبدأ ..!



لا أعرفها..
لأول مرة تراني وأراها..
سيدة وقفت عند الركن الخاص بنا في معرضٍ ما .. سألتني وأجبتها
أنا: اتفضلي ذوقي..
هي : ما أحب التلبينة
أنا: مو شرط تشربيها بهالطريقة!
تقدري تعمليها شوربة (أعطيتها أكثر من وصفة)
أو تدخليها في مكونات أي أكلة زي الدقيق بالضبط
تقردي تعمليبها معجنات أو كيك أو شابورة أي شي؟!
هي: طيب تصير لزيزة؟
أنا: جربي والله ح تعجبك صدقيني ..
أنا زيك ما حبيتها كذا بس صرت أسويها شوربة وفطاير وأءلف فيها
عاد انتي اخترعي أي أكلة وحطيها
هي: طيب يعني هي بس للاكتئآب؟!
أنا: لااااا الشعير مفيد لأشياء كثير شوفي هنا (البروشور) أقري فوايده
أنا بصراحة أفادتني مرررة للقولون!!
هي: والله؟؟؟ أنا مبهذلني القولون!
أنا: والله مررررة مفيدة ومجربة وح تدعيلي..!
هي: تعالي تعالي
سحبتني من خلف الطاولة وقبلتني قبلة من القلب!
هي: اش اسمك؟؟ (وقرأَتْ البادج)
وفاق؟؟
ابتسمْت..
هي: الله يوفقك ويسعدك .. ياختي ع البنات الحلوين ....الخ

.......


طبعاً الموقف هذا يتكرر علي كل يوم تقريباً !!
لكن بصراحة أول مرة تتجاوز إحداهن جمودي وتقبلني!
نعم هناك من تربت على الرأس أو الكتف ..
والكل تقريباً يمطرونني بالدعوات (لا عدمتها)

فكرت قليلاً ثم سألت زميلتي:

بالغت في ردة فعلها مو؟
زميلتي:
لا بس ماشاء الله عليكِ ما خليتي لها مخرج!
لاعد تتحمسي!
أنا: هههههـ من جد!
اي والله أنا مشكلة لو اتحمست!

...............



جميل أن يتبنى الإنسان فكرة معينة، يقتنع بها ثم يبدأ بايصالها هنا وهناك..

جميل أن يدافع الانسان عن مبادئه وأفكاره ومعتقداته..

جميل أن يتمسك الانسان بحسناته وأن يستغل قدراته لايصال كل مالديه!

والأجمل أن يحتسب كل ذرة من ذلك في سبيل الله..

وأن يطعّم محاولاته وتجاربه بالدعاء والاستعانة بالله!


تمر علينا الكثير من لحظات العجز أو الاحساس بالتقصير وعدم الانجاز وقلة البركة في الوقت!

نلوم أنفسنا كثيراً .. بل نصل أحياناً لكرهها!

لاندري من أين نبدأ ولا إلى أين نسير!

لكن بمجرد أن نرفع أيدينا واثقين، طالبين العون والسداد؛

ستتفتح لنا أبواب لم نكن نراها، وستتمهد لنا طُرق لم نحسب حسابها!


كل ما علينا ..

أن

نبدأ ..


فقط نبدأ!!

وإن كانت بدايتنا ..

دعوة صادقة!!


" وقل اعملوا فسيرى الله عملكم "


جميل أن تسعى لهدفك ..

وإن كان هدفك بسيطاً أو محدوداً !

يكفي أن تتبناه .. وتقتنع به .. وتسعى له!

تجدد الأهداف وتكبر حتماً، فبمجرد تحقيق جزء من هدفك ستتوالد أهداف أعظم وأكبر وأجمل، وستُنجز بإذن الله!!


فقط

لنبدأ..


لأن جُلَّ الصعوبة تكمن في الخطوة الأولى!


وفي لحظة البداية!!


و كما يقولون

" من بدأ المهمة فقد أنجز نصفها "

و

" بداية الغيث قطرة "

و

" مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة "





فقط

لنبدأ ..



ثم

ننطلق ..


فـ

نعمل ..


وعين الله ترعانـــــا ..



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق