الأحد، يونيو 7

نقطة آخر السطر ..!




كلهم حولي.. لكن ليس معي إلا اللا أحد .. ولست أُحس إلا اللا شيء...!

لستُ إلاّ قطرةَ ماءٍ نقية .. تحرّرُ من عالقِ الطين!


لا أريدُ لـ انهياري أن يكونَ على مرأى منكَ ومَسْمَع .. وإن كان أساسهُ أنتْ ..!

لاتسقطي ياورقة الخريف فلا زال في الشتاء متسع! أعلم كلامهما حرمـــــان!!

جرّاءَ كبريائي وضريبةَ عودتكْ .. لن أفتحَ عينيّ..!

لا تحاولْ أنْ توقظَ الشفقةَ هنا ..! 
فهنا .. ذبحتُ الإحساسَ على عتباتِ عنوانك ..!

إن رأيت القمر يلمع يوماً؛ فأعلم أنه ينعى قلبَ مخدوع ..!

لا تحاول الشروعَ بقتلي .. لستُ أخاف عليّ .. أخافُ على أسْوَدِ الأيامِ منك!!


شدّي على يديّ عرى الشموخ فما زال لـ الاحتمال متسع ..

ياويل القصيدِ إن ناديته فأغمضَ دونكَ عيناهـ .. أنت الرهينة!

ستفنى .. وستبقى فقط حروفك المسطّرة .. ركّــــز!

لازلت أسمعها وبكثرة ..!
لكن ليس بـ شجاعتك!! فشجاعتك غلبت الكثرة على غير المعتاد!!

شكراً يا حزن .. لولاك ما ارتسمت تلك الحروف النابضة =)

ضميني يا غفوة العصر .. فبضمتك تداعب دقائقي أرقى الأحلام..!
والأوهام..!

(لأنك تنحبّي) .. سبب وجيه لكنه ليس بـمبرِّر!! إن وجدتم له ماءً فاشربوووه!

إن قسوتِ عليّ .. فلن أتحسّب عليكِ ..فلا يد لكِ يادنيـــــا ..!

دقَّ وعاودَ الدقْ .. فما عادتْ ضلوعي تميّزُ الضَّمَ من الجَلد!

ليس صعباً أن تنسى .. فالنسيان نعمةٌ نأباها ونعاندها نحن!!

لا تنطلقُ كثيراً .. ستتوقف يوماً ما .. رويدك!

يالجفاءك! ألم تعلم أنكَ مُلك للجميع؟! لماذا تستثنيني قصداً؟!!

ابقى صامتاً كما أنتْ .. لا تنبس! يالراحتي بدونك!!

صمتٌ مطبِقْ .. بعد إغداقِ الساعاتِ والسويعاتِ بلا سبب .. تستحق!!

أي ضميرٍ تحاكينَ أنتِ؟؟! مسكينة .. وهل وُجدَ يوماً لتحسبينهُ مات؟!!

خالط الناس .. اصبر وازدد صبراً .. تستحق الخيرية وقتها..

لا تثق كثيراً بـذكائك .. ستصدم بـدهاءٍ لا يسعهـ استيعابك أبداً ..

ياللأشرار!! برئ منكم كتاب الله!!! وعليكم منه ما تستحقون!!

يالسخريةِ حظكَ الميمون!! انتبه لا تغرقْ في تلكَ القطراتِ يا عظيــــــم!!

طريقك لازال في بدايته .. لن أرسمه لك .. لكن ربما عاكستك الإتجاه .. فلا تتبعني!!

كل يوم تصطدم بصخرة أصلب.. فتمدك بصلابتها لكن .. ابقي لـ انسانيتك يسير مساحة!!


تترنح نقطة آخر السطر .. فأثبتها غصباً .. 
عفواً كفاني .. فمكانك هنا .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق