الأربعاء، أغسطس 20

صباحٌـ مختلفــ ..




لازال هارباً لكنه يلوحُ بيَن فينةٍ وأخرى بالبزوغ..
لن يلبثَ طويلاً إلا وتفتقَ من بين ليلٍ طالَ مكوثه..
وظلامٍ رمى عباءتهُ فملأتْ رحابةَ العمر..
سيتسربُ نورُ ذلكَ الصباح ..
ليعانقَ السماءَ حتى يحتويها..
ثمَ يعرّجَ على أرضِ القلوب..
ليملأها بِشْراً وفيْضَ سعْد..
هلموا ياطيورَ الأمل..
رفرفوا هنا في بقعةٍ من الروح..
لازالتْ تُؤملُ بصباحٍ مختلفْ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق