الأربعاء، أغسطس 20

:: ماحد يرد ::


تدقّ الساعة..
يفتكر ويرفع السمّاعة..
يضرب رقم ورا رقم ..
ينتظر في سأم..
ما حد يرد..
دايم كذا..
ماحد يرد..
يقّفل الخط..
ويرجّع السمّاعة..
ويلعن الساعة..
يرجع يحط راسه..
تضيـــــق أنفاسه..
ويختفي النوم من عينه..
وتبدا لحظاته الحزينة..
يسرق نظرة للسمّاعة..
ليش؟؟
يسأل السمّاعة ليش؟..
ما أحد يرد؟؟
ليش؟؟ ما ألاقي غير الصّد؟؟
يسأل جماد!!..
يقول الجماد ع الأقل يسمعني..
حتى لو مارد..
يحفظ السر..
و الأحزان..
والأشجان..
والود..
لا يملّ.. ولا يمنّ.. ولا يذلّ..
ولا لصبره حد..
يسمع الآهات.. ويستر العبرات..
ويتحمل بصمت.. كل الزلات والعثرات..
يقاسمني آلامي بصموده..
يخليني أعشق وجوده..
من جديد..
يسأل السمّاعة..
ليش؟؟
أفراحي تموت.. وأحزاني تعيش؟!!
ليش؟؟
يمسك السمّاعة..
يرفع السمّاعة..
يحضن السمّاعة..

يبتسم للآلام..
وينـــــــام..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق